الخميس, أكتوبر 22, 2020
الرئيسيةأخبار دوليةالنخالة: لن نتوحد على مشاريع السلام الكاذب وقرارات تنهي حقنا التاريخي
أخبار دوليةأخبار محليةهنا الاخبار

النخالة: لن نتوحد على مشاريع السلام الكاذب وقرارات تنهي حقنا التاريخي

زياد النخالة
زياد النخالة

دمشق - هنا فلسطين

جدد زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الأربعاء  20 مايو 2020، إلى الوحدة الوطنية على قاعدة المقاومة فقط، مشددا على أن حركته لن تتوحد على قرارات تنهي الحق التاريخي في فلسطين كاملة.

وقال النخالة في كلمة له بثتها قناة فلسطين اليوم خلال ملتقى القدس العالمي يوم 27 رمضان: لن نتوحد على مهادنة الاحتلال والتعايش بشرةطه، أو مشاريع السلام الزائف والكاذب؛ لأنه يتجاوز حقنا التاريخي في بلادنا.

وشدد النخالة على ضرورة التصدي، لمشاريع الإدارة الأمريكية “صفقة القرن”، مؤكدا أن هذه الصفقة ساقطة، ولا يوجد لها أي قيمة، وأن الشعب الفلسطيني سوف يمزقها كما الاتفاقيات التي تجاوزت حقوقنا.

ولفت أمين عام الجهاد الإسلامي إلى أن صفقة القرن أثبتت فشلها كما كل اتفاق سابق مع إسرائيل، مشيرا إلى أن المقاومة تواصل السير على النهج الصحيح، الذي ما زال ممتدا، إلا أنه سيجلب الكرامة والنصر والحرية.

ووصف النخالة، اليوم العالمي للقدس بأنه مُبارك، حيث يجري بناء على اختيار الإمام الخميني، مؤكدا أن ذلك يعطي دلالة عظيمة على أن فلسطين قضية المسلمين كافة والقدس عاصمة المسلمين وليس الفلسطينيين فقط.

واستنكر، الحكومات العربية والإسلامية التي ترفض مشاركة شعوبها وتمنعها من هذه المناسبة العالمية للقدس، بحجة أنها احتفالية إيرانية، داعيا الجميع إلى الاشتراك فيها؛ نصرة للقضية الفلسطينية ودعما للمقاومة.

ولفت النخالة إلى أن بعض العرب يتطرقون إلى حقوق اليهود في فلسطين، ولا يتحدثون عن حقوق شعبنا في أرضه ووطنه، مبينا أنهم لا يريدن المدينة المقدسة، إنما يضعون مبررات تفافهة لذواتهم من أجل التخلي عنها.

نور أحمد
مدون واحب الكتابة فى التقنية والاخبار العامة، حاصل على ليسانس آداب قسم صحافة، اتجهت للعمل من خلال الإنترنت منذ عام 2011 الماضي واعمل في مجال التجار الإلكترونية وأحب الإطلاع والقراءة وتقديم المساعدة في مجالات التقنية. عنوان المكتب: الطابق الأول - برج الاتحاد - شارع عمر المختار - غزة - فلسطين رقم الهاتف :970599825641 الإيميل : eccr11ev@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *