السبت, أكتوبر 24, 2020
الرئيسيةأخبار محليةالأحمد: وجود السلطة في مهب الريح ويجب ان يكون هناك قرار واضح للقيادة
أخبار محليةهنا الاخبار

كشف عن زيارة الى سوريا

الأحمد: وجود السلطة في مهب الريح ويجب ان يكون هناك قرار واضح للقيادة

عزام الأحمد عضو اللجنتين المركزية لحركة فتح والتنفيذية لمنظمة التحرير
عزام الأحمد عضو اللجنتين المركزية لحركة فتح والتنفيذية لمنظمة التحرير

غزة - هنا فلسطين

رد عزام الأحمد عضو اللجنتين المركزية لحركة فتح والتنفيذية لمنظمة التحرير، على قرارات الاحتلال الأخيرة، وخاصة قرار وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت باعتبار 7 مواقع في الضفة الغربية كمحميات طبيعية وتوسيع محميات أخرى، وضم مناطق ج الى إسرائيل، وبالإضافة لتنفيذ أكبر مشاريع استيطانية.

وقال الأحمد أنه أصبح يجب ان يكون هناك قرار نهائي وواضح من جانب القيادة الفلسطينية، وأضاف: “منذ سنوات وفي كل شهر وأسبوع نقول ضموا وهدموا وبنوا وصادروا، وأصبحنا الآن أمام مفترق طرق يجب أن نسير باتجاه معاكس تماما لإتجاه السلطة الحاكمة في إسرائيل”.

وأكد الأحمد في حديث للإذاعة الرسمية، أن السلطة الحاكمة في إسرائيل المتمثلة بقوى اليمين بقيادة نتنياهو وبينيت يبتلعوا الأرض قطعة قطعة أمام أعيننا، وينهوا حقوق الشعب الفلسطيني ومسيرة السلام على طريق تصفية القضية الفلسطينية بدعم كامل من الإدارة الأميركية.

وشدد على أنه آن الأوان لتنفيذ كل قرارات المجلس الوطني حرفيا، “إما أن نسير معا في عملية سلام وفق قرارات الشرعية الدولية والاتفاقات التي وقعت، أو نحن في طريق معاكس للطريق التي يسيرون بها، ونبدأ بأنفسنا أولا ثم نتجه الى خارج فلسطين نحو أشقائنا العرب والعالم الإسلامي”.

واعتبر الأحمد أن وجود السلطة الفلسطينية أصبح في مهب الريح، “وعلينا أن نأخذ قرارات جريئة نتصدى فيها للسياسة الصهيونية بقيادة نتنياهو”، مشيرا الى وجود اقتراحات لدعوة المجلس المركزي وهو مطروح على جدول القيادة، لينظر في تفاصيل تنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي.

وتابع: “وقبل ذلك الخطوات التي نتوجه بها الى المؤسسات الدولية بما فيها الجمعية العامة للأمم المتحدة والتفكير جديا بدعوة الجمعية العامة بأخذ قرار يستند إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة والاتحاد من أجل السلام، وبهذه الطريق عندما نبدأ عمليا وجديا وحتما سيشعر المجتمع الدولي أن هناك جدية فلسطينية باتجاه حماية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني”.

وكشف الأحمد عن زيارة سيقوم بها الى سوريا للقاء الفصائل، والمشاركة في إحياء الاحتفال بانطلاقة الثورة الفلسطينية الـ 55 الذي سيتم غدا في دمشق، مشيرا الى أنه سيتم الاطلاع على أوضاع أهلنا في سوريا.

وأكد أنه سيتم الاطلاع على ما وصلت اليه عملية إعادة المهجرين من مخيم اليرموك وغيره من المخيمات الفلسطينية، للتخفيف معاناة أهلنا هناك، لافتا الى لقاءات ستعقد مع المسؤولين السوريين للتنسيق معهم في هذا المجال وغيره من الأوضاع الأخرى.

منى الناجي
حاصل على بكالوريوس تجارة، كاتب متنوع، اجتماعي، رياضي، ثقافي، سياسي، وكل ما يهم ويفيد المجتمع كافه، وباحث تاريخي عاشق للقراءة والكتابة، مغرد في حقول العلم والمعرفة . عنوان المكتب: الطابق الأول - برج الاتحاد - شارع عمر المختار - غزة - فلسطين رقم الهاتف :0594862589 الإيميل: dwde@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *