الأربعاء, أكتوبر 21, 2020
الرئيسيةصحة ومرأةلهذه الأسباب نستمتع بتعذيب أنفسنا بتناول الفلفل الحار؟
صحة ومرأةهنا الاخبار

انتاج الفلفل الحار ازداد

لهذه الأسباب نستمتع بتعذيب أنفسنا بتناول الفلفل الحار؟

مسابقة عالمية لأكل الفلفل الحار - ارشيف
مسابقة عالمية لأكل الفلفل الحار - ارشيف

واشنطن - هنا فلسطين

هناك ملايين وربما مليارات من الأشخاص حول العالم يتناولون بانتظام مأكولات حارّة تلهب اللسان وتجعل آكلها متحرّقا إلى شرب المياه، وقد تصيب معدته بالاضطراب، أو ربما ما هو أسوأ من ذلك، ولكن يبقى السؤال: لماذا يعذبون انفسهم بأكل الأطعمة الحارة.

ويتفاوت إقبال الدول على المأكولات الحارقة “الحارّة”، ففي تركيا على سبيل المثال، يتناول الفرد نحو 86.5 غرامات يوميا – وهو المعدل الأعلى عالميا، وهو بعيد عن المركز الثاني حيث تحل المكسيك التي يتناول فيها الفرد نحو 50.95 غراما من الأطعمة الحارّة.

ويعود سبب استمتاعنا وشغفنا بتناول الفلفل الحار إلى مسألة معقدة، تتعلق في شق منها بالسعي وراء الإثارة وفي آخر بالصراع ضد نوازع تطوّرية إن جاز التعبير.

سر الطبيعة

وتعتبر العملية التي يطوّر بها نبات الفلفل الحار مادة “الكابسيسين” المسؤولة عن هذه الحرارة، لا تزال محل جدل، ويعلم الباحثون أن النباتات تميل إلى اكتساب الطعم الحار بمرور الوقت، كوسيلة دفاعية ذاتية لردع الثدييات والحشرات عن افتراسها.

 الطيور لا تبالي

العلماء في جامعة أريزونا الأمريكية، اكتشفوا السرّ وراء ذلك، وهو أن الأجهزة الهضمية لدى الثدييات تطحن بذور الفلفل الحار مما يحول دون صلاحيتها لأن تكون بذورا تنمو مرة أخرى؛ بخلاف الطيور التي تمرر البذور دون أن تمسها.

علاج لانعدام النكهة

خيط جديد لحل هذا اللغز اكتشفته باحثة أنثروبولوجيا الطعام، كاوري أوكونور، تقول: إن الفلفل الحار، مثله مثل قصب السكر والبطاطس، لم يكن معروفا على مدى قرون في أوروبا حتى وصل المستكشفون إلى الأمريكتين وبدأوا في فتح سبل للتجارة والانتشار حول العالم.

المستكشفون الأوروبيون نقلوا معهم الفلفل الحار الى كل الأماكن التي جاؤوا إليها، وسرعان ما أصبح بمذاقه القوي أحد مكونات الأطباق التي تقدم حول العالم وذلك بفضلهم.

معاذ عاطف
كاتب بموقع هنا فلسطين وحاصل على بكالوريوس تربية من كلية آداب قسم تاريخ، والهوايات: تصفح الانترنت ولعبة الشطرنج وكتابة مقالات عنوان المكتب :فلسطين-غزة-شارع عمر المختار رقم الهاتف :0599988754 الإيميل : gr111110gr@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *