الأحد, ديسمبر 4, 2022
الرئيسيةهنا الاخبارللمرة الأولى.. النفط يتجاوز الـ90 دولار
هنا الاخبار

للمرة الأولى.. النفط يتجاوز الـ90 دولار

من الواضح أن مساعي إدارة بايدن فشلت في وقف زحف الأسعار نحو أعلى مستوياتها خلال ما يزيد عن 7 سنوات، وذلك وسط ترقب سوق النفط لبيانات المخزون الأمريكية.

و على الرغم من اقتراب قرار واشنطن بالسحب من المخزونات عن الوصول إلى مستهدفات السحب التي تم الإعلان عنها منذ أسابيع، يبدو أن التوترات الجيوسياسة كبحت من هذه المجهودات.

و صدرت منذ لحظات بيانات المخزونات الأمريكية والتي سجلت ارتفاعا بنحو 2.377 مليون برميل مقابل توقعات بتراجعها في حدود 0.728 مليون برميل، بينما سجلت القراءة السابقة زيادة 515 ألف برميل.

بينما ارتفع خام نايمكس خلال تلك اللحظات في حدود 2% وصولا إلى مستويات 87.29 دولار للبرميل، وزاد خام برنت قرب مستويات 90 دولار للبرميل بارتفاع 1.8%.

وعقب أقل من 30 دقيقة من صدرو البيانات تزامنا مع تأزم الأوضاع على الحدود بين روسيا وأوكرانيا واشتعال المخاوف بشأن اندلاع حرب بين الغرب وروسيا، تجاوزت أسعار العقود الآجلة تسليم مارس مستويات الـ90 دولار للمرة الأولى من 2014.

وارتفع خام برنت القياسي إلى مستويات قرب الـ90 دولار بزيادة 2% بينما زاد خام نايمكس إلى مستويات 87.4 دولار بارتفاع أكثر من 2%.

وارتفع خام نايمكس الأمريكي الخفيف خلال تلك اللحظات من تعاملات اليوم الأربعاء بأكثر من 1.5% وصولا إلى مستويات قرب الـ87 دولار والتي تعد الأعلى في أكثر من 7 سنوات بينما زاد خام برنت القياسي بأكثر من 1.4 وصولا إلى مستويات قرب الـ89 دولار وتحديدا عند 88.5 دولار للبرميل والتي تعد الأعلى في 7 أكثر من 7 سنوات.

وارتفعت أسعار الغاز الطبيعي هى الأخرى بقوة باكثر من 7% وصولا إلى مستويات قرب 4.163 دولار والتي تعد الأعلى خلال أكثر من أسبوعين.

وتصدر بعد قليل بيانات مخزون النفط الأمريكي الخام والتي سجلت ارتفاع بحوالي 515 ألف برميل في الأسبوع قبل السابق وتحوم التوقعات أن تسجل مخزونات النفط تراجعا في حدود 728 ألف برميل.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي انخفاض مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة بنحو 872 ألف برميل خلال الأسبوع المنتهي 21 من يناير الجاري.

وقال المعهد الأمريكي أن مخزونات البنزين ارتفعت 2.4 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي، بينما تراجع مخزون المقطرات 2.2 مليون برميل.

وأفرجت الولايات المتحدة عن 13.4 مليون برميل من الاحتياطي الاستراتيجي للنفط الخام، وذلك ضمن خطة إدارة “جو بايدن” لاحتواء أزمة ارتفاع الأسعار التي سجلت أعلى مستوى منذ 2014.

وبذلك وصلت كمية النفط التي تم سحبها من الاحتياطيات الاستراتيجية للخام الأمريكي إلى مستوى قريب من 40 مليون برميل.

وأعلنت وزارة الطاقة الأمريكية أنه تم إقراض النفط لسبع شركات -وذلك ضمن الخطة المعلنة مسبقًا- في ثاني أكبر سحب من المخزون الاستراتيجي للنفط على الإطلاق.

وأعلن بايدن في نوفمبر عن خطة لسحب 50 مليون برميل من الاحتياطي الاستراتيجي للنفط، وذلك ضمن جهود مشتركة مع الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية لخفض الأسعار.

وقال البيت الأبيض الأسبوع الماضي، تزامنًا مع قفزة الأسعار لأعلى مستوى في أكثر من 7 سنوات، أن الولايات المتحدة تعمل مع الدول المنتجة للنفط لضمان زيادة العرض وتلبية الطلب.

و قالت عدة مصادر في أوبك+: “إن المجموعة ستلتزم على الأرجح بالزيادة المخطط لها في مستوى إنتاج النفط المستهدف لشهر مارس عندما تجتمع يوم الأربعاء المقبل”.
وتعتقد أوبك+ أن الطلب يتعافى رغم احتمالات التراجع التي تتسبب فيها الجائحة والزيادات المتوقعة في أسعار الفائدة.

بينما قال مصدران من أوبك+ إن سعر النفط الذي بلغ أعلى مستوى في سبع سنوات قرب 90 دولارا للبرميل قد يدفع المجموعة إلى التفكير في خطوات أخرى.

و استبعدت أغلب المصادر اتخاذ قرار جديد في الاجتماع الذي يعقد عبر الإنترنت في الثاني من فبراير.

وذكر مصدر روسي أن موسكو قلقة من أن يؤدي صعود الأسعار إلى عودة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة للازدهار من جديد.