الإثنين, يناير 24, 2022
الرئيسيةمنوعاتكيف جاءت ردة فعل الذهب والدولار بعد صدور بيانات التوظيف؟
منوعات

كيف جاءت ردة فعل الذهب والدولار بعد صدور بيانات التوظيف؟

لازالت الأعين مفتوحة على بيانات التوظيف نظرًا لأثرها القوي على الدولار والذهب والأسواق كاملةً، إلا أن هذه الأهمية والاهتمام تضاعفت عشرات المرات بعد صدور محضر اجتماع الفيدرالي، الذي ضرب الأسواق وأدى لهبوط جماعي للأسهم والذهب وحتى العملات الرقمية، بسبب اللهجة التشددية القوية عن الفيدرالي والحديث عن رفع أسعار الفائدة المحتمل في مارس، وكذلك تقليص الميزانية العامة للفيدرالي.

وصدرت البيانات منذ لحظات، وسجل تقرير التوظيف الخاص بالقطاع الخاص الأكثر أهمية إضافة الاقتصاد الأمريكي لـ199 ألف وظيفة في شهر ديسمبر، فيما توقع الخبراء إضافة الاقتصاد لـ 400 ألف وظيفة، ويعد هذا هبوطًا كبيرًا للشهر الثاني على التوالي أمام بالنسبة للوظائف في القطاع الخاص غير الزراعي فأضافت 211 ألف وظيفة، وكان المتوقع إضافة 365 ألف وظيفة.

أما متوسط الأجور في الساعة على أساس سنوي فقد سجل ارتفاعًا بنسبة 4.7% والمتوقع كان 4.2%، وأما متوسط الأجور على أساس شهري فقد زادت 0.6% وكان المتوقع 0.4%.

أما معدل البطالة فسجل زيادة بـ 3.9%، وكان المتوقع أن يقف عند 4.1%.

الذهب يساوي 1791.03 دولارًا للأوقية بحركة هامشية، أما الفضة فتسجل 22.17 بحركة هامشية هبوطية وعن مؤشر الدولار فيسجل 96.19 هبوطًا بـ 0.14%.

فيما ترتفع عوائد سندات الخزانة الأمريكية 1.88% لتسجل 1.765%.

ارتفع الذهب صباح يوم الجمعة في آسيا ولكنه ظل قريبًا من أدنى مستوى في أسبوعين سجله خلال الجلسة السابقة و أعطى تحذير من منظمة الصحة العالمية بأن متحور أوميكرون من كوفيد-19 يمكن اعتباره “خفيفًا”، إلى جانب العوائد القوية على السندات، أعطى دفعة لأصول الملاذ الآمن.

و ارتفعت العقود الآجلة للذهب بنسبة 0.06٪ لتصل إلى 1790.25 دولارًا بحلول الساعة 9:20 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة (2:20 صباحًا بتوقيت جرينتش)، لكن المعدن الأصفر كان على وشك أن يسجل أسوأ انخفاض أسبوعي له منذ أواخر نوفمبر 2021 وارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى أقوى مستوياتها منذ مارس 2021.

على الرغم من أن أوميكرون يؤدي إلى نوع من الإعياء أقل حدة من سلالة دلتا من الفيروس، إلا أنه لا ينبغي تصنيفه على أنه “خفيف”، وفقًا للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

هذا ويتفق أكثر مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي تشاؤمًا مع سياسة البنك المركزي المتشددة و قالت ماري دالي، رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، في فعالية يوم الخميس إن تقليص الميزانية العمومية لبنك الاحتياطي الفيدرالي سيأتي بعد تطبيع سعر الفائدة على أموال الاحتياطي الفيدرالي.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس، جيمس بولارد، في حدث منفصل إن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يرفع سعر الفائدة المستهدف في أقرب وقت في مارس 2022.

وفقًا لتحليلات CME FedWatch، يتوقع المستثمرون حاليًا فرصة أكبر من 70٪ لرفع سعر الفائدة بما لا يقل عن 25 نقطة أساس في اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في مارس.

على صعيد البيانات، ينتظر المستثمرون الآن تقرير الوظائف في الولايات المتحدة، بما في ذلك تقارير الوظائف غير الزراعية، المقرر الإعلان عنها في وقت لاحق اليوم فهذا وقد أظهرت بيانات مطالبات البطالة الأولية يوم الخميس أن العدد ارتفع إلى 207 آلاف في الأسبوع السابق.

في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، أظهرت البيانات الصادرة في وقت سابق اليوم أن إنفاق الأسر اليابانية قد تقلص بنسبة 1.3٪ و 1.2٪ على أساس سنوي في نوفمبر، كما نما مؤشر أسعار المستهلك الأساسي في طوكيو 0.5٪ على أساس سنوي في ديسمبر.