الأحد, نوفمبر 27, 2022
الرئيسيةاقتصادالليرة التركية ما بين ارتفاع الاحتياطي وزيادة الديون.. ماذا سيحصل؟
اقتصاد

الليرة التركية ما بين ارتفاع الاحتياطي وزيادة الديون.. ماذا سيحصل؟

استطاعت الخطة الاقتصادية التركية المُعلنة من جانب المركزي التركي والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تنجح في الارتفاع بقيمة الليرة وتحسين وضعها أمام الدولار الأمريكي، فتحول زوج الدولار ليرة مستويات الـ 18 إلى الـ 11 ليرة/دولار، إلا أن هذا التحوّل حدث دفعة واحدة، وعاد مرة آخرى خطر الهبوط المتدرج للصورة.

و تراجعت الليرة التركية اثنين بالمئة يوم الثلاثاء مواصلة خسائرها الكبيرة التي تكبدتها يوم الاثنين ومبددة المكاسب التي حققتها الأسبوع الماضي وسط قلق بشأن السياسة النقدية في البلاد.

ووصلت الليرة التركية لأسوأ مستوى لها اليوم عند 11.949 ليرة دولار وعلى الرغم من مكاسب الليرة الكبيرة في الأسبوع الماضي إلا أنها لا تزال خاسرة 37% من قيمتها أمام الدولار الأمريكي حتى الآن.

وارتفعت الليرة بأكثر من 50 بالمئة الأسبوع الماضي بعد تدخلات حكومية في السوق بمليارات الدولارات وتحرك الحكومة لحماية الودائع وأعلن المركزي اتخاذه إجراءات مالية تحمي الودائع طويلة الأمد من 3 أشهر إلى 12 شهرًا من التأثر بهبوط سعر العمل، والتعويض عن أي خسارة متعلقة بتراجع العملة.

المركزي يعلن عن الاحتياطي في نوفمبروأعلن المركزي التركي عن الاحتياطي الرسمي له في نوفمبر وقال أن الأصول الاحتياطية الرسمية ارتفعت بنسبة 1.3% على أساس شهري لتصل إلى 125.6 مليار دولار في نوفمبر في هذه الفترة، من حيث البنود الفرعية، ارتفعت أصول العملات الأجنبية بنسبة 2.8٪ مقارنة بالشهر السابق لتصبح 78.5 مليار دولار، وانخفضت أصول احتياطي الذهب بنسبة 1٪ إلى 39.3 مليار دولار.

التدفقات الخارجة من العملات الأجنبية المحددة سلفًا للحكومة المركزية والبنك المركزي (الالتزامات الناشئة عن القروض بالعملات الأجنبية والأوراق المالية وصفقات الودائع) ذات أجل استحقاق سنة واحدة أو أقل، زادت بنسبة 17.6٪ مقارنة بالشهر السابق وبلغت مستوى 30.1 مليار دولار.

من هذا المبلغ، يتكون ما يقرب من 24.5 مليار دولار من أصل الدين و5.6 مليار دولار من الفوائد بالإضافة إلى ذلك، يبلغ صافي مطلوبات النقد الأجنبي والذهب للبنك المركزي الناشئة عن معاملات المشتقات المالية مع البنوك المحلية والأجنبية ما يقرب من 60.6 مليار دولار، منها 27.3 مليار دولار لها استحقاق شهر واحد.

تتألف التدفقات الخارجة من العملات الأجنبية المشروطة من الديون الأجنبية المضمونة من قبل الخزانة والتي يتعين سدادها في غضون سنة واحدة والمطلوبات الأخرى (الاحتياطيات المطلوبة بالعملة والذهب والحسابات المغلقة وخطابات الاعتماد) وارتفعت الالتزامات المذكورة بنسبة 5.4٪ مقارنة بالشهر السابق لتصبح 56.1 مليار دولار.

قال وزير المالية نور الدين النبطي، في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، إن البنوك والمؤسسات الحكومية التركية لم تبيع الدولار في الليلة التي أعلن فيها أردوغان عن حماية الودائع بالليرة من التراجع.

وفقا لحسابات المتداولين، انخفض صافي احتياطيات النقد الأجنبي للبنك المركزي بنحو 8 مليارات دولار الأسبوع الماضي، وكان معظم الانخفاض في اليومين الأولين من الأسبوع، كما أن الحسابات تشير إلى عدم بيع الأتراك للدولار بكميات كبيرة يومي الاثنين والثلاثاء من الأسبوع الماضي.