الإثنين, يناير 24, 2022
الرئيسيةغير مصنفعملات رقمية ستكون الأفضل في 2022.. تعرف عليها
غير مصنف

عملات رقمية ستكون الأفضل في 2022.. تعرف عليها

لازال سوق العملات الرقمية شديد التقلب في عام 2021، وهو العام الذي شهد أيضًا انفجارًا في تبني العملات الرقمية كاستثمار، سواء من قبل الأفراد أو المؤسسات.

لا تزال بيتكوين هي العملة الأكثر أهمية لأن قيمتها تمثل أكثر من 40٪ من قيمة السوق ومع ذلك، فهي بعيدة كل البعد عن أفضل العملات الرقمية أداءً لهذا العام، حيث تجاوزت الأصول الثانوية الأخرى، والتي تسمى أحيانًا العملات البديلة، وبعضها أحدث بكثير من  BTC، ملكة العملات الرقمية في عام 2021.

في هذه المقالة، سوف نقترح عليك 5 عملات رقمية ليس من بينها البيتكوين، يجب أن تضعها فى اعتبارك خلال العام المقبل.

منذ البداية، استبعدنا العملات غير الجادة من بحثنا، مع التركيز على المشاريع العملات القوية التي لها فائدة حقيقية، والتي أثبتت نفسها بالفعل، وفي نفس الوقت لديها مساحة كبيرة للنمو في عام 2022.

الإيثيريوم: إطلاق ETH 2.0 يمكن أن يغير كل شيءعلى الرغم من أنها غالبًا ما يتم انتقادها بسبب ازدحام الشبكة، مما يؤدي إلى بطء عمليات النقل و ارتفاع رسومها الباهظة، إلا أنه من الصعب تجاهل الإيثيريوم (ETH) باعتبارها ثاني أكبر عملة رقمية في السوق، أي أنها تقع مباشرة بعد البيتكوين الأهم من ذلك، تظل اٌيثيريوم هي الشبكة المفضلة للعديد من مشاريع العملات الرقمية.

في الواقع، سواء كان كانت المشاريع تتعلق بالتمويل اللامركزي (DeFi) أو الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT)، غالبًا ما يكون ETH هو النظام الأساسي لتلك المشاريع على سبيل المثال، أكثر من 90٪ من المعاملات المتعلقة بالرموز غير القابلة للاستبدال ( NFT) تتم عبر النظام الأساسي للإيثيريوم.

علاوة على ذلك، من المتوقع إصدار ترقية الإيثيريوم الرئيسية في عام 2022، وهي إيثيريوم 2.0، والتي ستحل أكبر مشكلة تواجه الإيثيريوم، وهي سرعة المعاملات حيث سيعمل ETH 2.0 على زيادة سعة الشبكة من حوالي 30 معاملة في الثانية إلى 100000 معاملة في الثانية، ويرجع ذلك أساسًا إلى التغيير في طريقة التحقق من صحة “إثبات الحصة”، والتي ستغير من طريقة التحقق المملة التي تتضمن حسابات معقدة.

وبذلك ستقلل أيضًا بشكل كبير من استهلاك الشبكة للطاقة، وهي نقطة رئيسية حيث يشعر المستثمرون في جميع أنحاء العالم بالقلق الآن بشأن التأثير البيئي لاستثماراتهم.

دسنترالاند MANA: العملة الرقمية المثالية للمراهنة على الميتافيرساستهدفت الإستراتيجية الجديدة لمنصات ميتا، المعروفة سابقًا باسم فيسبوك  (NASDAQ: FB)، التركيز على إنشاء عالم من الميتافيرس، لكن كان هناك بالفعل العديد من العملات الرقمية التي لم تنتظر مارك زوكربيرج لوضع ذلك المفهوم موضع التنفيذ.

ومن أهمها بلا شك دسنترالاند (MANA)، وهي عبارة عن ميتافيرس كامل الوظائف يمكنك من خلاله شراء العقارات والمشاركة في الألعاب وغيرها من التجارب عبر الإنترنت.

ارتفع رمز MANA، العملة الرقمية المستخدمة في ميتافيرس سنترالاند، بعد إعلان فيسبوك (NASDAQ:FB) تغيير اسمه، ثم تخلت عن الكثير من مكاسبها خلال التصحيح الحالي الذي حدث للعملات الرقمية.

ومع ذلك، بمجرد أن يهدأ الغبار، من المرجح أن يظل اهتمام المستثمرين بالميتافيرس موجودًا، بل سيزداد، وستظل دسنترالاند واحدة من أفضل العملات الرقمية الموصى بها للاستفادة من هذه الظاهرة.

سولانا: أخطر منافس للإيثريومأدت عيوب شبكة الإيثيريوم التي ناقشناها أعلاه إلى ظهور فئة معينة من العملات الرقمية التي تقدم وظائف مشابهة للإيثيريوم، مع تلافي العديد من عيوب ETH الرئيسية غالبًا ما يتم ذكر سولانا (SOL) باعتباره أقوى وأخطر منافس للإيثيريوم.

في الواقع، تسلط سولانا الضوء على قدرتها الهائلة على معالجة المعاملات حاليًا، لا تستطيع إيثيريوم معالجة سوى بضع عشرات من المعاملات في الثانية، وعلى الرغم من أن ETH 2.0 ستعالج هذه المشكلة في النهاية، إلا أن سولانا تقدم بديلاً فوريًا وفعالاً بشكل خاص، نظرًا لأن الشبكة قادرة على معالجة 50,000 معاملة في الثانية.

سولانا هو أيضًا منافس غير متوقع في معركة الرموز غير القابلة للاستبدال NFT ، وهو يسعى للحصول على حصة في السوق وهو تمكن من إثبات نفسه كخصم قوي للإيثيريو وعندما تم إطلاق سولانا أبيز- وهي الرموز غير القابلة للاستبدال NFT – في أغسطس، تم بيع 10000 رمز مميز في بضع دقائق فقط.

وقد أعطى هذا الحدث الفرصة لسولانا للتعريف بنفسه الأهم من ذلك، أنه سمح لسولانا باقتطاع حصتها في السوق ببطء من إيثيريوم.

أيوتا IOTA: متخصصة في تشفير إنترنت الأشياء وشريك شركة ديلعلى عكس العملات الرقمية الثلاثة المذكورة سابقًا في هذه المقالة، نادرًا ما تصدرت أيوتا  IOTA عناوين الصحف هذا العام و تقدم IOTA خدمة أمان البيانات لأجهزة IoT (إنترنت الأشياء)، أي الكائنات الإلكترونية المتصلة بالإنترنت، مثل مكبرات الصوت الذكية أو كاميرات المراقبة.

و سيزدهر هذا المجال في السنوات القادمة، ويرجع الفضل في ذلك في المقام الأول إلى الامكانات التي أتاحتها سرعة شبكات الهاتف المحمول من الجيل الخامس 5G، والتي ستنتشر فى العالم بالكامل بحلول عام 2022.

بالإضافة إلى ذلك، تلقت أيوتا IOTA دعمًا من شركة ديل للتكنولوجيا في وقت سابق من هذا العام حيث دخلت شركة الكمبيوتر العملاقة في شراكة مع مشروع التشفير أيوتا IOTA ستركز هذه الشراكة، المعروفة باسم ألفاريوم، على قياس مدى موثوقية البيانات قبل استخدامها بواسطة أحد التطبيقات.

ولكن بغض النظر عن المشروع نفسه، فإن حقيقة أن شركة دولية مشهورة مثل ديل تعمل مع شبكة IOTA تعد سببًا جيدًا لاعتقاد بأهمية العملة الرقمية ومتابعتها عن كثب في عام 2022.

بولكادوت: السماح لسلاسل الكتل بالتواصل مع بعضها البعضأصبحت العملات الرقمية والرموز المميزة، وكذلك سلاسل الكتل التي تستند إليها، أكثر انتشارًا في جميع المجالات ومع ذلك، وعلى الرغم من أن جميع سلاسل الكتل تعتمد بشكل أو بآخر على نفس المبادئ الأساسية، إلا أنها غير قادرة على “التواصل” مع بعضها البعض بولكادوت (DOT)، الذي أنشأه أحد مؤسسي إيثيريوم، يقدم حلاً لهذه المشكلة.

يتكون بولكادوت من شبكة رئيسية – سلسلة المرحلات – و سلسلة موازية (باراتشين) بحيث تعمل بالتوازي، وتعمل كجسور للاتصال مع سلاسل الكتل الأخرى نظرًا لاستخدام تقنية سلسلة الكتلة خارج نطاق سوق العملات الرقمية (على سبيل المثال، في إدارة سلسلة التوريد).

وبما أنه من المتوقع أن تنتشر على نطاق واسع في مختلف القطاعات، فسوف تكون هناك حاجة وبشكل متزايد إلى وجود وسيلة للاتصال بين سلاسل الكتل العامة، أو بين سلاسل الكتل الخاصة من مختلف الشركات، لابد أن تظهر من المفترض منطقيًا أن يفيد هذا بولكادوت، وذلك على الرغم من وجود عملات رقمية أخرى تلبي هذه الحاجة أيضًا.