الثلاثاء, يوليو 5, 2022
الرئيسيةهنا الاخبارالصين توجه ضربة جديدة للعملات الرقمية..ماذا سيحصل؟
هنا الاخبار

الصين توجه ضربة جديدة للعملات الرقمية..ماذا سيحصل؟

من الواضح أن العملات الرقمية تؤكد من جانبها أن القرارات الصينية وإن أثرت على أداء السوق، فإن التأثير غالبا ما يأتي مؤقت ليتعافى السوق سريعا.

و ذلك في حين لا تزال السلطات الصينية تؤكد يوما تلو الآخر انها باتت البيئة الأكثر عدائية للعملات الرقمية، ولك عبر قرارات جديدة لتضيق الخناق على مجتمع التشفير.

ويرى الكثير من المحللين أن القرارات الصينية غالبا ما تأتي بهدف إفساح الطريق أمام اليوان الرقمي، وعد رغبة الدولة الشيوعية على نمو وازدهار شيء ما خارج سلطتها وقبضتها.

وسعت الحكومة الصينية حملتها القمعية على العملات المشفرة، واستهدفت هذه الجولة الجديدة مقاطع الفيديو القصيرة ذات الصلة بالعملات الرقمية التي يتم مشاركتها عبر الإنترنت.

وفي منشور محدث من قبل China Netcasting Services Association (CNSA)، حظرت الدولة مشاركة مقاطع الفيديو التي تروج للأصول الرقمية مثل بيتكوين.

وتنص الإرشادات الواردة في “القواعد القياسية لمراجعة محتوى الفيديو القصير عبر الإنترنت (2021)” على أنه يجب على المستخدمين عدم مشاركة المحتوى المرئي الذي يعزز المشاركة العامة في العملات الرقمية والتعدين والتداول والمضاربة، وتقارير Bitcoin.com.

وجاء في المنشور أن “الانتهاك الآخر للقوانين واللوائح والنظام العام الاجتماعي والعادات الجيدة” يمكن أن يُفسَّر على أنه تحدي للمنظمين الصينيين لفرض رقابة على أي مقطع يتم نشره على الإنترنت تقريبًا “.

وسينطبق الحظر على المنصات بما في ذلك Douyin وBytedance النسخة الصينية من TikTok وKuaishou وتطبيقات المراسلة ومنصات المدونات الصغيرة مثل WeChat.

والجدير بالذكر أن الحظر المفروض على مقاطع الفيديو المتعلقة بالعملات المشفرة هو جزء من 100 موضوع تحظره CNSA من النشر عبر الإنترنت.

تضمنت بعض الموضوعات التشكيك في التاريخ الرسمي للبلاد، وتقليد القادة السياسيين، وتحدي أيديولوجية الصين التوجيهية، مز ومناقشة الفاشية.

وتضاف الرقابة الأخيرة على مقاطع الفيديو القصيرة إلى المبادرة المستمرة من قبل الصين للقضاء على العملات المشفرة تمامًا في البداية، حظرت الحكومة تداول العملات المشفرة والتعدين، وحافظت تصريحات تقول إن العملات الرقمية تهدد الاستقرار المالي للبلاد.

وفي سبتمبر اتخذت المؤسسات الصينية، بما في ذلك البنك المركزي والمنظمون الماليون والأوراق المالية والعملات الأجنبية إجراءات من شأنها إنهاء نشاط أنشطة العملة المشفرة.

أدت الحملة الصارمة إلى إغلاق معظم المشغلين للمحلات التجارية في البلاد، مع اختيار عمال المناجم للولايات القضائية الصديقة الأخرى.

حيث أعلنت شركة Huobi Global لتبادل العملات المشفرة عن خروجها من البلاد وسط حملة قمع متزايدة من الجهات التنظيمية.

وقد أثرت الحملة الصارمة على سوق العملات المشفرة، حيث سجلت أصول مثل بيتكوين انخفاضًا كبيرًا في القيمة، إلا أن الحملة قد بدت على نحو متزايد غير ذات دلالة حيث تعافى السوق دائمًا.

وتسيطر حالة من الأداء الباهت على أكبر ثلاث عملا رقمية خلال تلك اللحظات، حيث تحوم البيتكوين أعلى مستويات 47 ألف دولار بارتفاعات هامشية.

بينما تنخفض الإيثريوم أقل من 1% قرب مستويات الـ 4 آلاف دولار، وترتفع بينانس كوين أقل من 1% عند مستويات 534 دولار.

وفي المقابل ترتفع سولانا وكاردانو أقل من 3% وصولا إلى مستويات 185 دولار و1.3 دولار، بينما ترتفع الريبل أقل من 1% عند مستويات 0.833 دولار.

يذكر أن تعرض سوق العملات الرقمية لهبوط عنيف أمس السبت، بعدما تم مشاهدة البيتكوين قرب مستويات الـ 45 ألف دولار.

وللأسبوع الثاني على التوالي تتعرض العملات الرقمية لهبوط عنيف خلال تعاملات السبت، حيث نزلت البيتكوين في الأسبوع قبل الماضي أدنى مستويات الـ 42 ألف دولار.